بحث هذه المدونة الإلكترونية

الثلاثاء، 26 يوليو، 2016

توقعات برج القوس لشهر اغسطس 2016


برجك هذا الشهر / القوس

(Nov 22 - Dec 21)

تطورات إيجابية

بانتظارك تطوّرات ايجابية على الصعيد الشخصي بسبب التفاؤل الذي يتقدّم باتجاهك حاسمًا امر الخلافات وفاتحًا امامك ابواب التعاون والتضامن. يكون الجزء الاول من الشهر، والذي يمتدّ حتى تاريخ 22، ضاغطًا نسبيًا وحافلاً بالواجبات والمبادرات في سبيل المصالحات وتقريب وجهات النظر. انه بالتأكيد شهر الانفراجات النسبية والمرضية، إذ على الرغم من الضغوط التي تستمر بوطأة اقل حتى تاريخ 22 تموز (يوليو)، تشعر بالتّحسن التدريجي وتبدو المعنويات اكثر صلابة وثباتًا.

يكون التّحرك مفيدًا ونافعًا خلال هذه الفترة، إذ تفتح امامك ابواب الحوار والتفاهم، وتنجح في ايجاد الحلول، وربما الجوائز التكريمية لمحاولاتك وذلك منذ بداية الشهر وحتى نهايته.

تنطلق في سبيل تحقيق اهدافك ونجاحاتك، بعيدًا عن العوائق والعراقيل. الحظ يكون حليفك، ولن يكون لديك عذر للانجراف وراء الهواجس والافكار السلبية. تكون الحظوظ والفرص الى جانبك ومن نصيبك لتعوّض عنك تأخير الفترة الاخيرة وخسائرها. وتلقى كل الدعم والتأييد من قبل المحيط والاهل. انها فترة مناسبة لتوسيع العمل والتحركات مجدداً وخصوصاً ان المسؤوليات تكون في نظرك سهلة التنفيذ، فتقدم على انجازها بثقة لافتة تستحق عندها كل التقدير والاحترام.

مهنياً
تشعر ببعض الارتياح وتستعيد تدريجيًا قدرتك على مواجهة الحياة اليومية. قد تضطر إلى الاعتذار او التراجع عن موقف سابق، ذلك بهدف تلطيف الجوّ وتفادي الاسوأ. تنحسر معظم الضغوط التي سببت لك المشاكل في الشهر الماضي، لكنك لا تزال متأثرًا ببعض المشاعر السلبية وردود الأفعال، من الضروري التحكّم في مجرى الامور تفاديًا لأي تراجع او فشل. تنشغل بغير ملف اداري او قانوني قد يحتاج الى استشارة اهل الاختصاص، فلا تتردّد في ذلك. ترتفع المعنويات ابتداءً من تاريخ 23، وقد تظهر عندئذٍ فرصة للسفر او لترويج لمشروع لديك وتسويقه.

عاطفياً

لا خوف على العلاقة المتينة حاليًا لأن الظروف ليست بالصعب. لحسن الحظ تظهر في الاسبوع الأخير بعض المؤشرات الايجابية والتي قد تجلب الحبّ وراحة البال. ينسجم العازب حاليًا مع مواليد برج السرطان والاسد والعذراء.

بعد معاناة الشهر الماضي، حان الوقت للنهوض مجدّدًا، وللنظر بموضوعية في مسائل مهمة وحساسة. لا تعقّد الامور، وقد تكون افضل نصيحة هي غضّ النظر وطي صفحة الماضي اذا اردت الاستمرار بالعلاقة. يتطلّب الامر تقديم بعض التنازلات، او ربما الاعتذار او الوصول الى حلول تُرضي الطرفين. لا تبالغ في ردود أفعالك، فكل ما تريده في الحقيقة هو ايجاد حل يعيد اليك راحة البال والطمأنينة.